نجوم العلوم”نجوم العلوم” يشهد منافسة محتدمة مع اختتام مرحلة التصفيات الأولية

 احتدمت المنافسة للفوز بلقب أفضل مخترع في العالم العربي مع اختتام مرحلة التصفيات الأولية من “نجوم العلوم”، حيث شهدت حلقات التصفيات الأولية الثلاث عروضاً لأفكار مخترعين طموحين مسلحين بحماسة كبيرة وحلول تكنولوجية لمختلف التحديات التي نواجهها من حولنا، وتمكن 31 مشتركًا من بين 150 مرشحاً من إثارة إعجاب أعضاء لجنة تحكيم البرنامج، ليصبحوا أكبر مجموعة تنتقل إلى المجلس العلمي في تاريخ البرنامح، متقدمين خطوة واحدة باتجاه الفوز بلقب البرنامج، وتقاسم جائزة نقدية قيمتها 600 ألف دولار أمريكي لتمويل مشاريعهم.

وتميز البرنامج في موسمه الحادي عشر بصيغة جديدة كلياً تركز على التعاون والاستدامة، حيث قدّم العديد من خريجي البرنامج حلقات التصفيات إلى جانب مقدم البرنامج الإعلامي خالد الجميلي مثل آنا مالك، والدكتورة نور مجبور من الموسم العاشر، بالإضافة إلى ولاء عنيبة، إحدى متسابقين الموسم السادس. وشهدت مرحلة التصفيات الأولية تطوراً كبيراً، حيث قدم المرشحون عروضاً تقديمية قصيرة أمام المنافسين الجدد وخريجي المواسم السابقة من البرنامج من أجل تخفيف الضغوط التي يشعر بها المشاركون وتشجيعهم على إطلاق حوار مفتوح، لا سيما وأنهم يستعدون لبدء رحلتهم في برنامج نجوم العلوم، واستعداداً للخضوع للاستجواب المكثف الذي ينتظرهم على يد لجنة التحكيم.

وكانت هذه الإضافة المميزة بمثابة اختبار تمهيدي بالنسبة لأعضاء لجنة التحكيم، الذين كانوا يراقبون أداء كل مرشح من وراء الكواليس، ليأخذوا الوقت الكافي لصياغة وإعداد أسئلة أكثر عمقًا وصلة. وبعد ذلك أتيحت للمتسابقين الفرصة لشرح وتوضيح مضمون مشاريعهم بشكل أكثر تفصيلاً خلال مقابلات فردية مع أعضاء لجنة التحكيم.

 وفي تعليق له، قال البروفيسور عبد الحميد الزهيري، عضو لجنة تحكيم “نجوم العلوم”: “يعد برنامج نجوم العلوم منذ إطلاقه قبل أكثر من عقد من الزمن، محركًا للابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المنطقة العربية، وانطلاقاً من خلفيتي الطبية فإنني سعيد جداً برؤية العديد من الأفكار المشاركة في هذا الموسم والتي تحاول التصدي لمشكلات حديثة باستخدام تقنيات مبتكرة، لا سيما في مجال الطب الحيوي. أنا فخور أيضًا بخريجينا الذين أثبتوا أنهم على استطاعة تامة أن يقدموا المساعدة للمخترعين الطموحين وطرح جميع الأسئلة الصحيحة!”

يشار الى أن برنامج نجوم العلوم أكد خلال حلقاته الافتتاحية على دور المرأة في الابتكار، وإنجازاتها في مجالات علمية متعددة، وبعد المشاركة القياسية لشابات عربيات في الموسم الماضي ونجاحهن في تحقيق نتائج هامة في المنافسة، أصبح البرنامج اليوم منصة رائدة للشابات العربيات لتحدي الصورة النمطية السائدة وإلقاء الضوء على منجزاتهن العظيمة.

إلى ذلك، شهدت حلقة التصفيات الأولية إقتراحات حلولاً لمشكلات في جميع المجالات من خلال استخدام التكنولوجيا بوسائل إبداعية وجديدة، ومن الأفكار التي تم تقديمها في هذه الحلقة، زجاجة رضاعة تكشف عن صحة الأسنان لدى الرضّع، كما تم تقديم فكرة لبطارية ذاتية الشحن خاصة بالأطراف الصناعية، قادرة على شحن نفسها بالاعتماد على حركة المريض.

إلى ذلك، قالت العالمة الدكتورة نور مجبور، الفائزة بالمركز الثاني في الموسم العاشر من برنامج نجوم العلوم: “الشغف الكبير والإبداع والتفانٍ لدى المشاركين خلال مرحلة التصفيات الأولية، يظهر الإمكانيات والمواهب الكبيرة التي يتمتع بها الشباب العربي عندما يتوفر له منصة تدعمه، ويسعدني أن أقوم بدوري في رعاية الجيل الجديد من المبدعين العرب!

هذا،