هيئة تنمية المجتمع تستقبل طلاب الحلقة الأولى والثانية في مجلس الراشدية ضمن مبادرة “المجالس مدارس”

2 سبتمبر 2019

نظمت هيئة تنمية المجتمع في دبي، بالتعاون مع المخيمات والمراكز الصيفية للطلاب، خلال فترة الإجازة الصيفية، زيارات لطلاب الحلقتين الأولى والثانية إلى مجلس الراشدية في دبي، في إطار مبادرة “المجالس مدارس”، التي أطلقتها الهيئة قبل عدة أعوام، بهدف تعزيز وعي الأطفال في هذه الأعمار المبكرة بأهمية المجلس كمركز للتلاحم الاجتماعي وتوسيع معرفتهم بثقافة وعادات المجتمع الإماراتي والآداب الاجتماعية التي تميز أفراده.

وتضمنت زيارات الطلاب من البنين والبنات إلى المجلس، عرضاً لفيلم قصير أنتجته الهيئة يقدم بشكل واضح ومبسط شرحاً للعادات المتبعة في مجالس الدولة، ودور المجالس قديماً وحديثاً في تقريب أبناء الحي الواحد وحل مشكلاتهم والتشارك في الأفراح والأحزان. كما يتضمن الفيلم شرح العادات التي يجب أتباعها عند زيارة المجالس تتبعه مناقشة بين الطلاب حول أهمية هذه العادات وطرق تطبيقها عملياً في المجلس.

وبيّن حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع أن الهيئة حرصت على استثمار فترة الإجازة الصيفية بشكل إيجابي من خلال التعاون مع المراكز الصيفية لتنظيم زيارات الطلاب للمجلس، لافتاً على أن غرس العادات والتقاليد في الطلاب في هذه الأعمار المبكرة يساهم بشكل كبير في تنشئتهم بشكل متوازن يحافظ على هويتهم الوطنية في ظل التطور والانفتاح الكبير الذي يتعرض له الطفل في المراحل اللاحقة.

وقال بن حريز: “خلال الإجازة الصيفية تتزايد العلاقات الاجتماعية وزيارة الأطفال لأسرهم الممتدة، وهو ما يجعلها فرصة مناسبة لتطبيق العادات التي اكتسبوها من مبادرة “المجالس مدارس” ولبحث هذه العادات مع أقرانهم من الأطفال، كما يساهم التزام الطفل بهذه العادات في الثناء عليه من قبل أقربائه وهو ما يؤسس لديهم حرص كبير على الالتزام بهذه العادات ويولد لديهم احتراماً كبيراً للعادات والتقاليد وفهماً لأهميتها”.

واستضافت هيئة تنمية المجتمع عدداً منالمخيماتالطلابية في مجلس الراشدية خلال فترة الصيف، ضمت كل زيارة ما يقارب 40 طالباً وطالبة. وقدميوسف الشحي، مسؤول الهوية الوطنية في هيئة تنمية المجتمعالورش التفاعلية للطلاب في المجلس بما أتاح لهم تطبيق ما تعلموه بشكل عملي ومناقشة مشاعرهم واستفادتهم من المعلومات التي حصلوا عليها.