«محمد بن راشد للمعرفة» تعزز مفهوم القراءة من خلال «كتاب في دقائق»

دبي –6 أغسطس 2019: حققت مبادرة “كتاب في دقائق” التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة منذ خمس سنوات ونصف، بهدف تقديم ملخصات لأهم وأشهر الكتب العالمية باللغة العربية وضمها في باقة واحدة، سعياً نحو تحفيز مفهوم القراءة لدى مختلف فئات المجتمع، إنجازات لافتة على مدار السنوات الماضية.

وتفصيلاً، وصل عدد الكتب التي تم تلخيصها ضمن المبادرة منذ عام 2015 وحتى الآن 195 ملخصاً، تناولت مجموعة واسعة من المواضيع بمجالات متعددة شملت: الطاقة الإيجابية، التنمية البشرية، فنون التعامل مع الحياة، القيادة، الأسرة وسبل الحفاظ عليها كنواة فعّالة في المجتمع، إلى جانب موضوع التسامح.

وتقوم المؤسسة بتوزيع باقات “كتاب في دقائق” على موظفي الدوائر والجهات الحكومية في جميع إمارات الدولة، حيث وصل عدد المستفيدين من النسخة الورقية فقط 975 ألف مستفيد سنوياً. كما بلغ عدد متصفحي إصدارات المبادرة على موقع المؤسسة أكثر من مليون ومائتي ألف زائر لقراءة الملخصات، وذلك على مدار السنوات الماضية.

وأكد سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أن من أهم أهداف المؤسسة الاستراتيجية، نشر ثقافة القراءة وتعزيزها بين مختلف فئات المجتمع، من خلال طرح مبادرات ومشاريع مبتكرة تلبياهتمامات القراء وتتيح لهم فرصة الاطلاع على الإصدارات الأكثر رواجاً على مستوى العالم بشكل مختصر ومفيد، وهو ما حققته مبادرة “كتاب في دقائق”، التي شهدت على مدار السنوات إقبالاً كبيراً من قبل الجمهور لاقتناء نسخ من ملخصاتها أو قراءتها من خلال الموقع الإلكتروني للمؤسسة ومكتبة دبي الرقمية.

وأوضح سعادته أن المؤسسة تسعى لتطوير مبادرة “كتاب في دقائق” بشكل مستمر، حيث تمت إضافة بعض ملخصات “كتاب في دقائق” عبر تسجيلات صوتية على متن خطوط طيران الإمارات. كذلك هناك خطط مستقبلية لمواكبة المبادرة للتحول الرقمي بالدولة، من خلال إنشاء تطبيق إلكتروني خاص بها، يمكِّن القراء من الوصول إلى الملخصات بكل سهولة ومن أي مكان.

وتقوم “قنديل للطباعة والنشر والتوزيع” التابعة للمؤسسة،شهرياً، باختيار ثلاثة كتب عالمية مميزة وناجحة ليتم تلخيصها وترجمتها إلى اللغة العربية ثم توزيعها على عدة فئات في المجتمع الإماراتي، إلى جانب تحميلها على المواقع الإلكترونية المحددة للمبادرة ليستفيد منها أكبر عدد من القراء على مستوى المنطقة والعالم.