مجموعة “جيمس للتعليم” تعلن عن أسماء الفائزين بمسابقة “عام زايد” على امتداد شبكة مدارسها

دبي، الإمارات العربية المتحدة: احتفاءً باختتام فعاليات “عام زايد”، أقامت مجموعة “جيمس للتعليم” حفلاً خاصاً في “مدرسة جيمس الدولية- الخيل”، أعلنت خلاله عن أسماء الفائزين بمسابقة “عام زايد” التي شملت جميع المدارس التابعة لها. فمن من شهر مايو وحتى ديسمبر 2018، شارك طلاب مدارس المجموعة في ابتكار وتنفيذ مجموعة من المشاريع والمبادرات المصممة لتجسيد قيم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والاحتفاء بها.

وشهد الحدث دعوة الطلاب المرشحين للقائمة النهائية إلى المنصة لتقديم مشاريعهم أمام لجنة التحكيم وزملائهم من الطلاب بحضور أولياء الأمور والمعلمين وممثلين عن مجموعة “جيمس للتعليم” ومنهم دينو فاركي، الرئيس التنفيذي للمجموعة؛ وكريستوفر ستون، الرئيس العالمي للشؤون التعليمية في جيمس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

وفي هذا السياق، قال دينو فاركي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “جيمس للتعليم”: “تفخر مجموعة ’جيمس للتعليم‘ بانتمائها إلى هوية ونسيج دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ لطالما حرصت على دعم المبادرات والأجندة الوطنية وهذا ما ينعكس بوضوح في المشاريع الرائدة التي استعرضها طلابنا أمامنا اليوم تجسيداً لهذه القيم والخصال النبيلة للأب المؤسس لدولة الإمارات، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ولنا الفخر بالمساهمة في تسليط الضوء على الإرث العريق الذي تركه لنا القائد المغفور له، ويبقى حتى اليوم حاضراً في أعمال وسلوكيات الجميع في مجموعة ’جيمس للتعليم‘”.

وحصلت المشاريع الثلاثة الأولى على جائزة نقدية قدرها 22 ألف درهم، وكان المركز الأول من نصيب مشروع “تيلي السلحفاة” من مدرسة “جيمس مودرن أكاديمي”، في حين حل مشروع “النصر” من مدرسة “جيمس ميلينيوم الخاصة-الشارقة” في المركز الثاني، تلاهما في المركز الثالث مشروع “بسمات لأجل زايد” من مدرسة “جيمس الدولية- الخيل”.

من جهتها، قالت ديمة العلمي، نائب رئيس قسم اللغة العربية والتربية الإسلامية في جيمس للتعليم: “أتاحت هذه المبادرة لطلابنا فرصة مثالية للاحتفاء بالخصال والقيم النبيلة التي تمتع بها الشيخ زايد ’طيّب الله ثراه‘ عبر تسخير قدراتهم في الإبداع والقيادة والذكاء الاجتماعي والعاطفي لإحداث تأثير إيجابي في مجتمعاتهم. وفي أعقاب إعلان 2019 عاماً للتسامح، نتطلع قدماً إلى استكشاف سبل جديدة لتمكين طلاب ’جيمس للتعليم‘ من استعراض شغفهم بالعمل الخيري ومساعدة الآخرين”.

وحثّت مجموعة “جيمس للتعليم” الطلاب في مختلف مدارس شبكتها في دولة الإمارات العربية المتحدة على تصميم وتطوير وتنفيذ مشاريع تحدث تأثيراً إيجابياً في مجتمعاتهم وتحتفي في الوقت نفسه بقيم ومبادئ المغفور له الشيخ زايد. وجاءت المشاريع المتنوعة التي صممها وطورها وقادها الطلاب لتغطي مجموعة واسعة من المواضيع مثل الاستدامة والتنمية البشرية والمسؤولية الاجتماعية والبيئة وتمكين المرأة والقيادة.

حول مجموعة “جيمس للتعليم”

تعتبر “جيمس للتعليم” واحدةً من أضخم وأقدم مزودي خدمات التعليم الخاص من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في العالم، وهي أيضاً أفضل خيار للتعليم الخاص رفيع المستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتحظى المجموعة، وهي شركة محلية إماراتية تأسست عام 1959، بسجل استثنائي لناحية تنوع المناهج والخيارات التي تقدمها لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية. وتدير “جيمس للتعليم” اليوم 49 مدرسةً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقدم خدماتها لأكثر من 124 ألف طالب. وهي تعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس ومؤسستها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها في توفير أرقى مستويات التعليم لجميع الأطفال.