ريبتون تعزز حضورها بأبوظبي وتفتتح حرم مدرسي جديد بجزيرة الريم

المبنى الجديد بخدماته العصرية يستقبل طلبة الصفوف من 3-13

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (21 فبراير 2018): عززت مدرسة ريبتون حضورها في العاصمة أبوظبي وذلك عبر افتتاح الحرم الجديد في جزيرة الريم والذي يقع على مساحة 25 ألف متر مربع ويتمتع المبنى الجديد بالكثير من الخدمات والتسهيلات العصرية العالمية المقدمة للطلبة والمعلمين على حد سواء، ويستقبل المبنى الجديد والذي يطلق عليه “Fry Campus”، حالياً طلبة الصفوف من الثالث حتى السادس على أن يضاف لاحقاً 3 فئات صفية جديدة (حتى الصف التاسع) وذلك بدءً من العام الدراسي القادم في سبتمبر 2018، وبالتالي ستوفر المدرسة الكثير من الخدمات والتسهيلات لطلبة الصفوف ما بين الثالث ولغاية الثالث عشر.

يذكر أن الحرم المدرسي الجديد يسع حتى 1800 طالب وطالبة، وهو إضافة كبيرة للحرم المدرسي الأول والذي افتتح في سبتمبر 2013 والذي يطلق عليه “Rose Campus”، وتصل الطاقة الاستيعابية لكلا المبنيين 2300 طالب وطالبة. وعلى جانب آخر فإن المدرسة حصلت على تقييم “Band A” ضمن تقارير دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي.

يتميز المبنى الجديد بكونه عصري ومنسجم مع البيئة المحيطة من حيث الألوان والشكل، ويتجلى الابداع والحرفية العالية على سقف المبنى كما أن لكل صف لون مختلف للتمييز بينها، ونلاحظ أن الصفوف رحبة وتسمح بدخول الضوء الطبيعي إليها ما يجعل العملية التعليمية مريحة وآمنة للطلبة والمعلمين. وتحتضن المدرسة مسبح يضم 6 حارات للسباحة بطول 25 متر، 3 صالات رياضية خاصة بلعبة البادمنتون وكرة السلة وكرة اليد وكرة الشبكة والكرة الطائرة وملاعب علوية مغطاة على مساحة 30 ألف قدم مربع وقاعة متعددة الأغراض للفنون الابتكارية.

وتتضمن المدرسة أيضاً ردهة للطعام، ومكتبة مركزية أسطوانية الشكل منتشرة على أربع طوابق، مركز للفنون، غرفة للتكنولوجيا والتصميم، غرفة للموسيقى، مختبرات للعلوم، ومركز لطلاب المراحل العليا، وغيرها الكثير من مراكز التعلم واكتساب المعرفة.

وتسمح التسهيلات الجديدة المتوفرة بالمبنى نحو التركيز أكثر على تدريس المواد العلمية كالعلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات والبرمجة والتي تدرس منذ المراحل الأولى على أيدي معلمين متخصصين.

وصرح خالد المهيري، رئيس مجلس إدارة شركة إيفولفنس نولدج إنفستمنتس التي تدير مدارس ريبتون بالإمارات قائلاً:” نشعر بالسعادة البالغة لافتتاح هذا المبنى المتميز والذي يأتي في إطار رؤيتنا نحو توفير مستويات تعليمية راقية وعالمية بالعاصمة أبوظبي. ومنذ دخولنا لقطاع التعليم بالإمارة في سبتمبر 2013، حققت مدرسة ريبتون أبوظبي سمعة طيبة كمدرسة رائدة وراقية. ويسهم افتتاح الحرم الجديد في ترسيخ مكانة ريبتون أبوظبي وجعلها وجهة رائدة للتعليم المتميز في الإمارة.”

وأضاف المهيري قائلاً:” تحظى مدارسنا بسمعة طيبة وأنها تقدم مستويات تعليمية متميزة حيث أننا نسعى لمنافسة أفضل المدارس في مختلف أرجاء العالم. وأؤكد على أننا نعمل جاهدين نحو دعم رؤية قادة الإمارات وتهيئة الطلبة لمستقبل واعد مبنى على اقتصاد المعرفة وتوسعة آفاقهم عبر شبكة المدارس التي نديرها.”

فيما عبّر روبرت ريلتون مدير مدرسة ريبتون أبوظبي عن سعادته بافتتاح المبنى الجديد وأضاف: “يساعدنا المبنى الجديد بما يتضمنه من خدمات وتسهيلات متطورة على تعزيز ثقافة الابتكار والابداع لدى الطلبة أثناء العملية التعليمية.” وأردف ريلتون قائلاً: ” نقدم في المدرسة أفضل المناهج البريطانية والتي تتكامل مع ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة لنكون مدرسة متقدمة تكنولوجياً وهو ما تجلى في حصولنا على شهادة “مدرسة متميزة تكنولوجياً” من شركة آبل العالمية. وترجع تلك النجاحات الكبيرة التي حققناها للدعم الهائل الذي نلقاه من أولياء الأمور، كما أننا نتطلع لبيئة تعليمية تدعم العميلة التعليمية والتي من شأنها أن تنعكس إيجاباً على طلبتنا ليحققوا مزيداً من الإنجازات الأكاديمية.”

عن مدرسة ريبتون أبوظبي:

أفتتحت مدرسة ريبتون دبي عام 2013 وهي إحدى المؤسسات التابعة لمجموعة إيفولفنس نولدج إنفستمنتس وتقدم تعليم راقي للأطفال في العاصمة أبوظبي. تعد مدرسة ريبتون أبو ظبي امتداد لمدرسة ريبتون العريقة في المملكة المتحدة، وتتميز بمنهجها البريطاني الذي يعزز ثقافة الاندماج، وحصلت المدرسة على “مدرسة آبل المتميزة” نظراً لاهتمام المدرسة القوي بالتكنولوجيا وتدريسها حتى أصبحت مركزاً متميزاً للتعلم والتعليم التكنولوجي. أما عن المدرسة فهي مقسمة على مبنيين متطورين في جزيرة الريم، أحدهم افتتح حديثاً ويمتد على مساحة 25 ألف قدم مربع ويتضمن الكثير من الخدمات والتسهيلات. تعمل المدرسة على تقديم “الأفضل لكل طالب” والعمل على تهيئة بيئة تعليمية جيدة ليتفوق أكاديمياً، بدنياً، واجتماعياً.