ريبتون أبوظبي تنضم لمبادرة “ساعة البرمجة” العالمية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (18 ديسمبر 2017): شاركت مدرسة ريبتون أبوظبي في حملة “ساعة البرمجة” العالمية، وذلك في إطار أسبوع علوم الحاسوب التعليمي والذي تقيمه المدرسة لطلبتها، يذكر أن “ساعة البرمجة” العالمية، هي مبادرة أطلقها موقع code.org، وهو مؤسسة غير ربحية تهدف لتعزيز ثقافة الحاسوب والعلوم في جميع الأوساط وخاصة الإناث والفئات التي لم تحظى بفرصة تعليم جيدة، كما أنها تحظى بدعم أكثر من 400 شريك، و200 ألف معلم من مختلف بقاع العالم.

أقيمت المبادرة في فرعي مدرسة ريبتون أبوظبي ودعي إليها الطلبة كافة للمشاركة في الفعالية في حضور عدد من الطلبة المتفوقين في البرمجة، كما حصل أيضاً فريق الرقميات على تدريبات إضافية. وعمل فريق الرقميات على مساعدة نظرائهم من الطلبة بهدف رفع مهاراتهم في البرمجة. يشار إلى أن فكرة مشروعات البرمجة التي عمل عليها الطلبة خلال الفعالية، أخذت من الموقع الإلكتروني code.org، حيث تم تحديد عدد من المشروعات للعمل عليها وإرشاد الطلبة لعمل نسخ خاصة بهم من ألعاب شهيرة ومنها حرب النجوم، ماينكرافت، وفلابي بيرد إلخ.

تأتي مشاركة المدرسة بفعالية “ساعة البرمجة” خلال هذا العام للتأكيد على أهميتها وأنها جزء أصيل من مناهج المدرسة على مدار السنوات السابقة بداية من مرحلة رياض الأطفال. تقوم مدرسة ريبتون أبوظبي أسبوعياً بتقديم “حصص برمجة” لمدة 40 دقيقة لطلبتها تركز على “البصمة الرقمية الإيجابية” حيث يتواصلون خلالها مع طلبة آخرين من مختلف بلدان العالم حول تحدي البرمجة.

كما يحضر الطلبة أيضاً حصة لمدة 40 دقيقة حول علم المعلومات وذلك لمساعدتهم حول كيفية الاستخدام الآمن للإنترنت وكيفية الحصول على معلومات معينة لاستخدامها في الدروس الأخرى. في كلا الدرسين يتعلم الطلبة كيفية التأثير في العالم الخارجي بطريقة آمنة، إيجابية، وبناءة.

وفي تصريح لمدير مدرسة ريبتون أبو ظبي روبرت ريلتون، قال فيه: ” إن مشاركتنا في الساعة العالمية للبرمجة تعد مناسبة رائعة ليتعلم طلبتنا مهارات حل المشاكل، الابتكار والابداع، وفي ذات الوقت تزويدهم بأساسيات علوم الحاسب الآلي لدخول هذا المجال الواعد. إن تلك المبادرة هي جزء من جهودنا الرامية لتحفيز طلبتنا وتهيئة بيئة تعلم تتميز بالحيوية والنشاط في ظل التزامنا بالتميز في كل مناحي العملية التعليمية.”

عن مدرسة ريبتون أبوظبي:

أفتتحت مدرسة ريبتون دبي عام 2013 وهي إحدى المؤسسات التابعة لمجموعة إيفولفنس نولدج إنفستمنتس وتقدم تعليم راقي للأطفال في العاصمة أبوظبي. تعد مدرسة ريبتون أبو ظبي امتداد لمدرسة ريبتون العريقة في المملكة المتحدة، وتتميز بمنهجها البريطاني الذي يعزز ثقافة الاندماج، وحصلت المدرسة على “مدرسة آبل المتميزة” نظراً لاهتمام المدرسة القوي بالتكنولوجيا وتدريسها حتى أصبحت مركزاً متميزاً للتعلم والتعليم التكنولوجي. أما عن المدرسة فهي مقسمة على مبنيين متطورين في جزيرة الريم، أحدهم افتتح حديثاً ويمتد على مساحة 25 ألف قدم مربع ويتضمن الكثير من الخدمات والتسهيلات. تعمل المدرسة على تقديم “الأفضل لكل طالب” والعمل على تهيئة بيئة تعليمية جيدة ليتفوق أكاديمياً، بدنياً، واجتماعياً.