دراسة جديدة تسلط الضوء على أهمية جودة الحياة للطلاب في دولة الإمارات

  • المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA) تنشر دراسة جديدة حول أهمية جودة حياة الطلاب لتسليط الضوء على أبرز الضغوطات التي تؤثر على الصحة العقلية للطلبة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 يوليو 2018: نشرت المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA) مؤخراً دراسة جديدة حول أهمية جودة حياة الطلاب والتي تمثل قضية رئيسية على الصعيد العالمي والإقليمي والوطني، وتم إصدار الدراسة بعد تحليل أكثر من 10 آلاف صفحة من أكثر من 280 تقريراً ومقالاً من المملكة المتحدة إلى أستراليا بالشراكة مع مؤسسة ريد بريك للأبحاث، وركزت على سلوكيات واضحة ومنتشرة بين الطلاب المشاركين في مختلف أنحاء العالم.

وبهذا السياق قال البروفيسور ليندسي اوديس، مدير مركز علم النفس الإيجابي في جامعة ملبورن الأسترالية: “يحتل موضوع جود حياة الطلاب صدارة اهتمامات الجامعات في جميع أنحاء العالم، ولهذا فإن هذه الدراسة المهمة تتناول أبرز التحديات والفرص المتعلقة برفاهية الطلاب الجامعيين، بما في ذلك تأثير العوامل المادية والاجتماعية على إقامتهم”.

ووجد التقرير أن الطلاب قد تأثروا بالضغوطات المعروفة التي يمكن تصنيفها ضمن سبع فئات وهي: الضغوط المالية، والإجهاد الأكاديمي، وأوقات التنقل الطويلة، والضغوط الاجتماعية؛ والمخاوف المستقبلية بخصوص الوظائف والقدرة التنافسية في سوق العمل بعد التخرج؛ وتحقيق التوازن بين العمل والدراسة؛ ومشاكل السكن الجامعي.

وقال تيم كليتشر، المدير التنفيذي للمجموعة العالمية للطلاب (GSA) في الشرق الأوسط: ” من غير المستغرب مع تزايد أعداد الطلاب الأجانب الذين يدرسون في دولة الإمارات أن تكون هذه الضغوطات أكثر وضوحاً ولا تقتصر على أي منطقة معينة. لذا فمن المنطقي أن يشعر الطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة بنفس الضغوط التي يواجهها الطلاب في أجزاء أخرى من العالم خاصةً مع التنافس الشديد على الفرص الوظيفية على الصعيد العالمي”.

وأضاف قائلاً: “تشير هذه الدراسة إلى أن الإسكان من أبرز القضايا المتعلقة بجودة حياة الطلاب، وأن السكن الطلابي وموظفي الإدارة تمثل عوامل رئيسية في قدرة الإنذار المبكر، ويمكن أن تلعب دوراً حيوياً في دعم التدخلات المبكرة”.

وتعمل المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA) مع يوني نست دبي (Uninest Students Dubai) المتاخمة للمدينة الأكاديمية منذ عام 2016، وتخدم أكثر من 30 مؤسسة للتعليم العالي في دبي، وتعتمد نظرة أكثر شمولاً على تجربة الجامعات في المساعدة على تحسين وتعزيز رفاهية الطلاب.

وفي ضوء النتائج الصادرة، اقترحت الدراسة أيضاً خمس توصيات رئيسية لتوفير نظرة شاملة حول تجربة الطلاب.

  1. إنشاء شبكات تتجاوز الحدود الجغرافية للجامعات وتقديم الخدمات وربط الشركاء الذين يؤثرون على تجربة الطالب بالكامل.
  2. الجامعات ومقدمو خدمات الطلاب بحاجة ماسة إلى الاستثمار في المهارات والشبكات المطلوبة لإرشاد الطلاب على نحو فعال عبر مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالصحة والرفاهية لضمان توفير الدعم المناسب للأفراد. كما أن الفرصة متاحة أيضاً لأولئك الذين يشتركون مع الجامعات (مثل مقدمي خدمات سكن الطلاب) للعمل بشكل أكثر فعالية مع الجامعات ومقدمي خدمات الرعاية الصحية.
  3. مجمعات السكن الطلابي ومزودي خدمات السكن الطلابي داخل وخارج الحرم الجامعي تدرك التحديات الراهنة المتعلقة بالطلاب. ويجب على مزودي المساكن الخاصة العمل بجد لتوفير بيئة مجتمعية حيث يتم دعم الطلاب من قبل فرق الإقامة والأنشطة الاجتماعية، ويمكن تصميم هياكل الإدارة لدعم الطلاب أثناء انتقالهم.
  4. بالإضافة إلى الخدمات والميزات الأساسية للغرف والمساحات، فإن جودة تصميم أماكن الإقامة لها دور كبير في صحة ورفاهية الطلاب. ولذلك ينبغي النظر في عوامل التصميم إلى جانب جودة الخدمات المقدمة في الحكم على مدى جودة التطوير أو البناء الذي من المرجح أن يخدم رفاهية ساكنيه ونتائجهم الأكاديمية.
  5. هناك حاجة ملحة لإجراء بحوث واسعة النطاق بالتعاون مع قطاع التعليم لفهم الظروف الاجتماعية والنفسية المتعلقة بجودة حياة الطلاب.

وقد أنشأت المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA) مجمعاً طلابياً بالتعاون مع يوني نست (uninest) لتوفير خدمات الحماية والمساعدة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للطلاب المقيمين. وستقوم يوني نست بدءاً من شهر سبتمبر بتنفيذ برنامج جودة الحياة المصمم حسب الطلب من المجموعة العالمية لسكن الطلاب بعد طرحه مؤخراً في مواقع عالمية أخرى.

وأردف تيم كليتشر بالقول: “سيتم تنفيذ استراتيجية جودة حياة الطلاب التي أطلقتها المجموعة العالمية لسكن الطلاب في مجمع يوني نست الطلابي في دبي، حيث سيتواجد هناك لدينا فريق مميز يعمل على مدار الساعة لتوفير تجربة رائعة للمقيمين. ومن أجل توفير خدمات عالية المستوى للطلاب، سيخضع موظفونا لبرنامج تدريبي لمدة شهر كامل”.

وأضاف: “نحن مستعدون لنقل تجربة السكن الطلابي إلى المستوى التالي، ويسرنا أن يكون هذا النهج متسقاً مع أهداف هيئة الصحة في دبي من حيث التركيز على أهمية الصحة العقلية والترويج والوقاية لمفهوم التدخل المبكر. وتؤكد هذه الدراسة التي أصدرناها مؤخراً أهمية الدور الذي نلعبه بالفعل في مجتمعاتنا وتعطينا المزيد من الثقة بهذا المسار الاستراتيجي. وسنواصل الاستفادة من أبحاثنا وبياناتنا لإحداث تغيير حقيقي وإيجابي في حياة الطلاب”.

لمحة عن المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA):

تنشط المجموعة العالمية لسكن لطلاب بشكل رئيسي في أستراليا والصين ودبي وألمانيا وأيرلندا واليابان وإسبانيا والمملكة المتحدة، وتملك العديد من العلامات التجارية بما في ذلك (Uninest Student Residences) و(The Student Housing Company) و (Nexo Residencias). ويوجد مقرها الرئيسي في مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة.

ويؤمن فريق العمل في المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA) أن ما نتعلمه كطلاب ونكتسبه في حياتنا هو أكثر بكثير من المناهج التعليمية التي ندرسها. وأن السكن الجامعي سيكون حجر الزاوية في قصة حياتنا الطلابية. ولهذا السبب توفر المجموعة للطلاب أعلى مستويات الأمان والحيوية التي يحتاجون إليها للحصول على أقصى استفادة من الحياة الجامعية.

وتوفر المجموعة العالمية لسكن الطلاب (GSA) الظروف الناسبة لتطوير طلاب الجامعات من خلال تطوير وإدارة واستثمار مساكن الطلاب في مجموعة متزايدة من المدن الجامعية الكبرى في العالم. بحيث يمكن للطلاب العثور على منزل جديد لهم ضمن المجمعات السكنية الطلابية الموجودة في عدة مدن في أستراليا والصين وألمانيا وأيرلندا والإمارات العربية المتحدة واليابان وإسبانيا والمملكة المتحدة.

وتهدف بشكل رئيسي إلى إنشاء مجتمعات مصممة ومرتكزة حول الطلاب تحت إطار العديد من العلامات التجارية على مستوى العالم والتي يمكن الاطلاع على المزي من المعلومات حولها عبر زيارة الروابط الإلكتروني: (www.Unineststudents.ie) و(www.unineststudents.de) و(www.unineststudents.jp/en) و(www.thestudenthousingcompany.com) و(www.thestudenthousingcompany.com.au) و(www.nexoresidencias.com/en).

ويركز فريق العمل على توفير مستويات عالية من الخدمات والحماية مع الاهتمام بأدق التفاصيل، وتهدف المجموعة إلى تقديم أفضل تجربة للطلاب والمقيمين عبر الالتزام بأرقى معايير خدمة العملاء الاستثنائية. ويذكر أن المجموعة تدعم جوائز BAFTA لأفلام الطلاب للعام 2018. ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.gsa-gp.com