دبي العطاء تدعو المجتمع الإماراتي لتمكين الأطفال والشباب من خلال التعليم عبر مبادرة”تبني مدرسة”

 دبي، الإمارات العربية المتحدة، 17  أبريل  2019: أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن دورة 2019 من مبادرة “تبني مدرسة”. وتدعو هذه المبادرة المخصصة لجمع التبرعات الأفراد والشركات بدولة الإمارات لتبني مدرسة أو أكثر في كل من كمبوديا، ومالاوي، ونيبال، والسنغال.

كما سيكون لدى المتبرعين فرصة السفر مع زملائهم وأصدقائهم وعائلاتهم في مهمة تطوعية مدتها أسبوع للانسجام مع المجتمع المحلي الذي يستضيف المدرسة الجديدة، وبالتالي يُتاح لهم فهم الثقافة المحلية وتقديرها.

تبلغ تكلفة تبني مدرسة أساسية وثانوية مؤلفة من 3 فصول، يستفيد منها 200 طالب في كمبوديا،حوالي162,500 درهم إماراتي، و 132,000 درهم إماراتي لتبني مدرسة أساسية مؤلفة من فصلين يستفيد منها 100 طالب في مالاوي، و 152,500 درهم إماراتي لتبني مدرسة أساسية مؤلفة من 3 فصول يستفيد منها 90 طالباً في نيبال، و142,000 درهم إماراتي لتبني مدرسة أساسية مؤلفة من فصلين يستفيد منها 60 طالباً في السنغال. ولا يغطي التمويل بناء المدرسة المحلية الجديدة فحسب، بل يشمل أيضاً توفير الكتب، والمرافق الصحية للجنسين، ودورات تدريب المعلمين بالإضافة إلى تعليم مهارات القراءة والكتابة للبالغين.

وفي تعليقه على أهمية هذه المبادرة المجتمعية، قال طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: “نحن ممتنون للدعم والاهتمام الدائمَين للمجتمع الإماراتي بمبادرة‘تبني مدرسة‘.هذا وقد تم تبني 18 مدرسة محلية لمجتمعات محرومة ومهمشة في البلدان النامية في عام 2018، مما ساهم في توفير التعليم السليم لآلاف الأطفال في البلدان النامية.ونأمل أن يتم تبني عدد أكبر من المدارس هذا العام لتوفير المزيد من الفرص التعليم السليم للأطفال المحرومين في الوقت الحالي للذهاب إلى المدرسة والتعلم والازدهار”.

شهادات من متبرعين حاليين لمبادرة “تبني مدرسة

مجموعة شلهوب

قال باتريك شلهوب، من مجموعة شلهوب: “لا يتم تقييم الشركات اليوم من خلال دورة مبيعاتها، أو إيراداتها أو أرباحها، ولكن يتم تقييمها أيضاً من خلال تفاعلها مع المجتمع وتأثيرها عليه. مبادرة دبي العطاء”تبني مدرسة”تتيح لنا هذه الفرصة لأنها باقة متكاملة؛حيث تتضمن إنشاء البنية التحتية للمدرسة، وتجديدها، والمساهمة في وضع المناهج الدراسية، إضافة إلى تدريب المعلمين. تهدفهذه المبادرةبالتأكيد لبناء وتشغيل مدرسة ناجحة”.

دناتا

قال جاري تشابمان، من دناتا: “مبادرة دبي العطاء‘تبني مدرسة‘تتعلق إلى حد كبير بمنح الفرصة للأطفال عبر التعليم ليحسنوا أنفسهم، وليستفيدوا من الفرص الموجودة. لذلك هذه المبادرة ملائمة لنا بشكل مثالي. إنها بالفعل قضية نبيلة؛ ويسعدنا جداً أن نكون جزءاً منها”.

كانون

قال آنوراغ آغروال، من كانون: “تقوم فلسفة شركتنا، المسماة ‘كيوسي‘،وهيكلمة تعني العمل والعيش سوياً في خير مشترك، على تقديم الفرصة لموظفينا ليكونوا جزءاً من المجتمع. الفرص المماثلة للتطوع مع دبي العطاء من خلالمبادرة ‘تبني مدرسة‘تمنحنا مجالاً للمساهمة في المجتمع وبالتالي إثراء موظفينا من الداخل”.