“حمدان التعليمية” تفوز بتنظيم مؤتمر المجلس العالمي للموهوبين 2021في دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 4 أغسطس2019: حصلت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز علي حقوق تنظيم مؤتمر المجلس العالمي للموهوبين 2021بموافقة المؤتمر العام للمجلس الذي اختتمفعالياته مؤخراً في مدينة ناشفيل بالولايات المتحدة الأمريكية.

ووقعت المؤسسة اتفاقية تنظيم الدورة القادمة من المؤتمر بعد منافسة عالمية لاستضافة المؤتمر الرائد، حيث سيتم استضافتهلأول مرة في دولة الإمارات.

ويمتدالمؤتمر الذي ينظمه المجلس العالمي للموهوبين  لـ 23 دورة بمعدل مؤتمر كل سنتين. وشهدت الدورة الحالية حضور وفد من مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، حيث تمت المشاركة بورقة عمل بالإضافة إلى عقد العديد من الاجتماعات على هامش المؤتمر لتبادل الخبرات مع نخبة من الخبراء والمتخصصين في مجال رعاية الموهوبين وصقل مهارتهم في مختلف المجالات التطبيقية والابتكارية والتكنولوجية.

وألقى الدكتور خليفة علي السويدي، عضو مجلس أمناء  مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميزكلمة المؤسسة شكر فيها قائمين على المؤتمر والحضور وأثنى على ثقتهم في دولة الإمارات لاحتضان الدورة المقبلة من المؤتمر، حيث نقل تحيات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية إلى أعضاء المجلس العالمي للموهوبين. وأكد على أن المؤتمر يمثل فرصة مهمة للقائمين على رعاية الموهوبين من كافة انحاء العالم لتقديم حلول مبتكرة للموهوبين من الطلاب وإبراز إمكاناتهم وصقلها، وأن الإمارات تساهم بقوة في الاستثمار في رأس المال البشري انطلاقاً من رؤية قيادة الدولة الرشيدة الرامية إلى إحداث تنمية شاملة محورها الإنسان.

كما استعرض جهود المؤسسة في رعاية الموهوبين وجائزة المؤسسة بفئاتها المختلفة ودورها المحلي والإقليمي في رفد منظومة التعليم بالعديد من الحلول المبتكرة لإحداث نقلات نوعية في المناهج وبرامج التدريب، مشيراً إلى دور مراكز المؤسسة في انتقاء المواهب من كل مدارس الدولة وتوظيف إمكاناتهم في العديد من التطبيقات التكنولوجية لمواكبة التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم.

ومن جهته، قال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: “يمثل استضافة الدورة المقبلة من مؤتمر المجلس العالمي للموهوبينإنجازاًجديداًيعزز من مكانة دولة الإمارات كوجهة عالميةللمبدعين وحاضنة للموهوبين من جميع أنحاء العالم. وهو ما يعزز من ثقة الدول في الإمارات ودورها الرائد في إعداد الأجيال والمساهمة الفعالة في صناعة مستقبل البشرية”.

وأضاف المهيري: “تعد مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز شريكاً أساسياً في منظومة رعاية الموهوبين وتقديمهم إلى المجتمع كنماذج رائدة مساهمة في استشراف المستقبل من خلال توظيف قدراتهم في إيجاد حلول للتحديات الحالية والمستقبلية وقيادة منظومة التغيير الإيجابي لتحقيق رؤية 2021 ومئوية الإمارات 2071”.

وأختتم المهيري حديثه قائلاً: “سنعمل على إنجاح الدورة القادمة من المؤتمر بشكل يليق بسمعة دولة الإمارات في تنظيم كبرى الأحداث العالمية، وسنعمل مع كافة الشركاء المحليين والدوليين لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المؤتمر من خلال تبادل الرؤى والخبرات والوصول إلى أفضل الحلول لرعاية الموهوبين وتمكينهم والاستفادة من طاقاتهم وتوظيفها لخدمة الأهداف الوطنية والعالمية. فثروتنا الحقيقية في مواهبنا، وتنميتها هو تنمية لمقدراتنا من أجل غد أفضل لكل أبناء الوطن”.

ويعد المؤتمر العالمي فرصة للباحثين والمعلمين وعلماء النفس والآباء والخبراء والمسؤولين الحكوميين المهتمين من جميع أنحاء العالم للاجتماعومناقشة أهم القضايا الحيوية التي تؤثر في مجال تعليم الأطفال والطلاب الموهوبين.

وتم إنشاء المجلس العالمي من أكثر من 40 عاماً، وهو منظمة عالمية غير ربحية تقدم الدعم والرعاية للأطفال الموهوبين. ويعتبر المجلس منصة عالمية يضم في عضويته مختلف خبراء التعليم وعلماء النفس وكبار المعلمين من ذوي الخبرات والباحثين وغيرهم من المهتمين بتنمية وتعليم الأطفال الموهوبين والموهوبين من جميع الأعمار، حيث يقومونبإيجاد أفضل الوسائل المبتكرة لتنمية مواهب الصغار واستحداث منهجيات جديدة تؤهلهم للمستقبل وتحقيق أقصى استفادة من مواهبهم من خلال توجيههم لتخصصات معينة يبدعون فيها ويقدمون ثمرة جهودهم لما فيه خير لكل البشرية.