“جيمس للتعليم” تكرّم مدراء مدارسها بجوائز مدير المدرسة الاستثنائي

  • نرجيش كمباتا، مديرة مدرسة “جيمس مودرن أكاديمي” تحصد الجائزة الأولى تقديراً لجهودها في الارتقاء بمهنة التعليم
  • جاء اختيار الفائزة من بين 47 مديراً في مدارس جيمس تكريماً لنموذجها القيادي المثالي ومساهمتها في تنمية مواهب الطلاب ودعم أولياء الأمور ومجتمع التعليم

دبي، الإمارات: كشفت مجموعة “جيمس للتعليم” عن الفائز بجائزة نسختها الأولى من “جوائز جيمس لمدير المدرسة الاستثنائي”، وفازت نرجيش كمباتا مديرة مدرسة “جيمس مودرن أكاديمي” التي رشحها زملائها واختارتها لجنة التحكيم بالجائزة التي تبلغ قيمتها 273 ألف درهم أي ما يعادل 75 ألف دولار أمريكي، وهي من شبكة مدارس المجموعة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف “جوائز جيمس لمدير المدرسة الاستثنائي” إلى تكريم المدراء والمشرفين المتميزين في المدارس ممن نجحوا في تأسيس بيئة تعليمية عالية الجودة لجميع طلابهم. وقد أظهرت نرجيش نموذجاً قيادياً مثالياً على كافة المستويات في المدرسة، وساهمت بدور كبير في الارتقاء بمهنة التعليم عبر عملها وسلوكها ومواقفها التي تستحق الإشادة.

وجاء في المركز الثاني سايمون أوكونر، المدير والرئيس التنفيذي في “كلية جميرا”، وحصل على جائزة نقدية قدرها 91 ألف درهم ما يعادل 25 ألف دولار أمريكي.

ويأتي إطلاق الجائزة بالاتساق مع رسالة صني فاركي مؤسس مجموعة “جيمس للتعليم”، الرامية إلى الارتقاء بمكانة مهنة التعليم على مستوى الدولة والعالم ككل.

وتعتبر “جوائز جيمس لمدير المدرسة الاستثنائي” خامس مبادرة تطلقها مجموعة “جيمس للتعليم” ومؤسسة “فاركي” لتكريم المعلمين. وتتضمن المبادرات السابقة مبادرة “جائزة الإمارات للمعلم المبتكر” بقيمة مليون درهم التي تم تنظيمها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات، و”جائزة المعلم العالمية” البالغة قيمتها مليون دولار أمريكي وأسستها وتديرها مؤسسة “فاركي” بدعم من “جيمس للتعليم”، وجائزة “مارياما فاركي للتدريس الإلهامي والمتميز في مجموعة جيمس للتعليم”، وجائزة “جيمس لمعلم الشهر” التي يتم توزيعها شهرياً في جميع مدارس “جيمس للتعليم” بدولة الإمارات.

وتسلط سلسلة الجوائز الرامية إلى التأكيد على أهمية مهنة التعليم، الضوء على المعلمين في أرجاء العالم ممن يستحقون التقدير والاحترام والمكافأة بمنتهى الجدارة.

وفي إطار تعليقه على “جوائز جيمس لمدير المدرسة الاستثنائي”، قال صني فاركي مؤسس مجموعة “جيمس للتعليم”: “نفتخر بجميع المدراء المتميزين ضمن مجموعة مدارسنا وبما أظهروه من قدرات إدارية مرموقة وشغف كبير ومهارات استثنائية وملهمة بقطاع التعليم. ولا شك في أننا محظوظون للغاية لقدرتنا على الاحتفاء بما قدموه عبر تنظيم هذه الجوائز”.

وتم تقييم مدراء المدارس المرشحين للجوائز بناءً على عدة معايير تشمل الاستجابة لاحتياجات الطلاب وتنمية نقاط قوتهم على تنوع خلفياتهم اللغوية والثقافية والدينية والاجتماعية والاقتصادية؛ وفهم المناهج الدراسية؛ ومتطلبات التقييم وإعداد التقارير، علاوة على إرساء ممارسات مبتكرة تعزز تفاعل جميع الطلاب وتدعمهم.

وتعليقاً على فوزها، قالت نرجيش كمباتا: “فوجئت بفوزي بهذه الجائزة المرموقة وسررت للغاية بهذا التكريم المتميز الذي جاء أيضاً بمثابة تقدير للجهود الحثيثة التي يبذلها فريقي لصالح طلابنا يوماً بعد يوم. ويأتي حصولي على جائزة جيمس لمدير المدرسة الاستثنائي بمثابة تكريم رفيع لجميع مدراء شبكة جيمس الذين يعملون بكل سخاء لصالح أجيال المستقبل وفرق عملنا. وأقدم بدوري خالص التحية والتبجيل لرؤية مؤسس شبكتنا صني فاركي الذي يسعى باستمرار إلى تسليط الضوء على الروح القيادية المتميزة تماماً مثل هذه الجائزة الرفيعة”.

من جهته، قال دينو فاركي، الرئيس التنفيذي لدى “جيمس للتعليم”: “نحرص في مجموعة ’جيمس للتعليم‘ على تحفيز العبقرية التي نراها في كل طالب ضمن مدارسنا. لذا فإن رواداً مثل نرجيش وسيمون وكذلك جميع المدراء الذين تم تكريمهم اليوم، يلتزمون في عملهم بتجسيد هذه القيمة لجعل مدارسنا أرضاً خصبة تدعم جميع الطلاب لتزهر مهاراتهم وملكاتهم إنجازات ملموسة”.

وتضمنت قائمة المرشحين الخمسة النهائيين لجوائز جيمس لمدير المدرسة الاستثنائي كلاً من: ماثيو بورفيلد مدير “مدرسة جيمس فاوندرز- البرشاء”؛ وأسما جيلاني مديرة “مدرستنا الثانوية الإنجليزية-الشارقة”؛ وروث بيرك مديرة “مدرسة جيمس ولنجتون الدولية”؛ ونرجيش كمباتا مديرة “مدرسة جيمس مودرن أكاديمي”، وسايمون أوكونر، المدير والرئيس التنفيذي في “كلية جميرا”.

وفضلاً عن الجائزتين بقيمة 75 ألف دولار و25 ألف دولار اللتان ذهبتا للفائز بالمركز الأول والوصيف، حصل المرشحون الثلاثة الآخرون على جوائز بلغت قيمتها الإجمالية 10 آلاف دولار.

حول مجموعة “جيمس للتعليم”

تعد مجموعة “جيمس للتعليم” مؤسسة تعليمية عالمية رائدة تعتمد على مدارسها وخدماتها الاستشارية ومؤسستها الخيرية لتطوير عملية التعليم للجميع. وتعمل مدارس “جيمس للتعليم” حول العالم على إعداد آلاف الأطفال من مختلف الأعمار لتحقيق النجاح في العالم الحقيقي. وتعتبر مجموعة “جيمس للتعليم” إحدى الشركاء المميزين للحكومات والوكالات المانحة وعملاء القطاع الخاص لتحسين أنظمة التعليم، وتوفير التدريب الأساسي للشباب في عالم تتزايد فيه المنافسة. ومن خلال مؤسسة “فاركي جيمس”، تدعم المجموعة المبادرات التي من شأنها تغيير حياة الناس عبر التعليم.