جامعة دبي تحتفل بانجازاتها المستمرة

احتفلت جامعة دبي خلال اللقاء السنوي لأسرة الجامعة اليوم بانجازاتها المستمرة في إطار خطتها الاستراتيجية 2017/2021 والتي تهدف لأن تكون الجامعة من أهم الجامعات العالمية وخاصة في مجالات إدارة الأعمال.

ترأس اللقاء الدكتور عيسى البستكي رئيس الجامعة بحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وتوجه بالشكر إلى جميع أعضاء أسرة الجامعة على اخلاصهم وولائهم للجامعة وعطاءاتهم المميزة لا سيما في عام 2018.

وقال إن الجامعة نظمت خلال العام الماضي أكثر من 100 فعالية ونشاطا مميزين من بينها مؤتمرين عالميين في الأمن الالكتروني وإدارة الأعمال وافتتاح مختبرات بحثية بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء وهيئة كهرباء ومياه دبي ومركز دبي لأمن المعلومات مشيرا إلى أهمية هذه المختبرات ودورها في إثراء البحث العلمي ومواكبة تطلعات دبي. على السواء. وعرض قسم التسويق في الجامعة فيديو لأهم الإنجازات التي شارك بها الطلبة والموظفين والاساتذة

كما تضمنت الفعاليات الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من الطلبة “دفعة عام زايد” منهم ستة خريجين من برنامج الدكتوراه وافتتاح منصات السعادة واحتفال الطلبة باليوم العالمي وتأسيس مجلسين للشباب والنساء واطلاق عدد من الدبلومات المهنية من خلال مركز التطوير التنفيذي واستقبلت الجامعة وفودا من جامعات عالمية في كوريا وسويسرا وفرنسا والبرتغال واستضافت الجامعة المؤتمر الثالث عشر للطالب والذي نظمته جمعية المهندسين الكهربائيين والالكترونيين في الدولة بمشاركة 300 طالب وطالبة يمثلون عددا كبيرا من الجامعات الحكومية والخاصة وتم خلاله عرض 114 مشروعا مبتكراوالاحتفال بمرور 10 أعوام على إنشاء رابطة الخريجين وتنظيم فعالية “دبي تتكلم” ومعسكر صيفي والاحتفال باليوم الوطني ويوم الشهيد.

وأكد الدكتور البستكي أن الجامعة تهدف من خلال رؤيتها وخططها الاستراتيجية ومن خلال تجهيزها بتقنيات وأدوات متقدمة أن تكون مؤسسة عالمية المستوى ورائدة في مجال التعليم والبحث والابتكار الذكي والمستدام.

وأشار إلى أن أركان استراتيجية الجامعة تؤكد على الابداع والرؤية الأكاديمية العالمية ومن ثم بناء خصائص الريادة والتركيز على الأبحاث التطبيقية للمساهمة في بناء خصائص القيادة والشخصية القيادية للطلبة والخريجين وإعدادهم للمتطلبات المستقبلية.

وقال الدكتور البستكي إن تحقيق رؤيتنا يتطلب منا رفع مستوى التعليم لمعايير عالمية وتوفير بيئة تعليمية محفزة لإعداد قادة المستقبل وتحفيز أعضاء هيئة التدريس للمشاركة في عملية تطوير البحوث والنشاطات التطبيقية التي تركز بشكل رئيسي على التنمية الاقتصادية.

وأضاف أنه لابد من توفير احتياجات الطلبة كافة وتزويدهم بتقنيات ومعدات متطورة تساعدهم على الابتكار وبناء أجهزة ذكية ومشاريع مستدامة تتماشى مع نهج ورؤية الدولة.