جامعة أبوظبي تستهل العام الدراسي الجديد ببرنامج “تعريف وإرشاد” متنوع للطلبة المستجدين

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 سبتمبر 2019:مع انطلاق العام الدراسي الجديد، استقبلت جامعة أبوظبي أكثر من 7350طالب وطالبة من الطلبة القدامى والملتحقين الجدد انتظموا لمتابعة دراستهم الأكاديمية في فروع الجامعة الثلاثة في أبوظبي ودبي والعين، حيثاستهلت الجامعة العام الأكاديمي الجديد بمجموعة من فعاليات “التعريف والإرشاد” للطلبة الجدد، والتي جاءت عقب سلسلة من عمليات التحديث والتطويرالتي قامت بها الجامعة لمرافقها المختلفة مؤخراً.

وتنظم الجامعة حالياً سلسلة من جلسات “التعريف والإرشاد” التي تستمر على مدار أسبوع الجاري كاملاًوتوفر للملتحقين الجدد من الطلبة معلومات مهمةوشاملة حول اللوائح والمعايير المحددة لسير الدراسة، وتطلعهم على المرافق الجامعية المختلفة والمبادرات والنشاطات الأكاديمية الإضافية التي تنظمها الجامعة على مدار العام الدراسي.

وقال البروفيسور فيليب هاميل، نائب مدير الجامعة المشارك لنجاح الطلبة: “شهدت العديد من مرافق ومنشآت الجامعة من مختبرات وقاعات دراسية ومرافق تعليمية وتدريبية وخدمية علميات صيانة وتحديث مختلفة، وسيتم إطلاع الطلبة على هذه التحديثات خلال سلسلة الجلسات التوجيهية والإرشادية الجارية حالياً. كما قامت جامعة أبوظبي بتوسعة محفظة برامجها الدراسيةللعام الأكاديمي الجديد بما يعكس رؤى وتوجهات حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة للتحول نحو الاقتصاد القائم على المعرفة عبر توفير أفضل البرامج التعليمية التي تضع أسساً متينة قادرة على رفع مستوى التفوق الأكاديميليرتقي إلى أفضل المستويات العالمية.”

وأضافالبروفيسور هاميل: “توفر جلسات التعريف والإرشاد فرصة فريدة للملتحقين الجدد للتعرف على زملائهم الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية من كلياتهم المختلفة، وبناء العلاقات الجديدة في أجواء من الود والألفة والاحترام، الأمر الذي يعزز من مخرجات المنظومة التعلمية الشاملة التي يحظى بها الطلبة خلال رحلتهم الأكاديمية في جامعة أبوظبي.”

ويتضمن أسبوع “التعريف والإرشاد” الشامل الذي تنظمه الجامعة برنامج تجربة السنة الأولى الذي يساهم في تعريف الطلبة الجدد على الأقسام والمرافق الأكاديمية والخدمية المختلفة في جامعة أبوظبي وكيفية الاستفادة منها، ويعقب هذا البرنامج جلسة ترحيبية خاصة بالطلاب القادمين من خارج الدولة. ويشمل الأسبوع التوجيهي الجلسات التعريفية خلال الأيام القادمة عدداً من لقاءات التعارف الطلابية وجولة في المرافق والمنشآت الرياضية والصحية التابعة للجامعة، بالإضافة إلى جلسات تعريفية حول السكن الطلابي، بالإضافة إلى جولة ثقافية في المدينة، وسلسلة من المسابقات الرياضية. وستتمدعوةالطلابأيضاً لحضورفعالية “اليومالعالمي”السنوية وحفل الخريجين القدامى بما يتناغم مع نهج الجامعة الذي يركز على الطلبة ويضعهم في صلب اهتمامها.

وتصنف جامعة أبوظبي ضمن أبرز جامعات المنطقة من حيث التنوع الطلابي باحتضانها لأكثر من 82 جنسية مختلفة. وتوفر الجامعة أكثر من 50 تخصصاً مختلفاً للدراسات الجامعية والدراسات العليا في ست كليات. وتدرس النسبة الأكبر من الطلبة في كلية الهندسة التي تعد إحدى أكبر كليات الهندسة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وكانت الجامعة قد أطلقت مؤخراً كلية العلوم الصحية التي توفر برنامجي بكالوريوس هما: بكالوريوس العلوم في الصحة العامة وبكالوريوس العلوم البيئة والصحة والسلامة وتستقبل الطلبات لثلاثة برامج جديدة وهي تحاليل المختبرات الطبية، علم الوراثة الجزيئية والطبية، التغذية و الحميات (قيد الموافقة من هيئة الاعتماد الأكاديمي).