جامعة أبوظبي تدعم الجهود البحثية العالمية حول المراضة المشتركة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 يوليو 2019: استضافت جامعة أبوظبي وفداً من قسم العلوم الصحية بجامعة يورك الأمريكية في ورشة عمل لمناقشة دراسة خاصة أجرتها جامعة يورك حول مسألة المراضة المشترك، وبدعم من جامعة أبوظبي وبمشاركة عدد من المنظمات العلمية والأكاديمية الأخرى التي شاركت أيضًا في ورشة العمل.

وخلال الاجتماع الذي نظم في الحرم الرئيسي للجامعة، ناقش الوفد الدراسة التي أجريت تحت عنوان: “التنشيط السلوكي للاكتئاب المصاحب للأمراض غير المعدية”، والتي تسلط الضوء على مسألة المراضة المشتركة باعتباره من الموضوعات الطبية الرئيسية المثيرة للقلق. ويشير مصطلح المراضة المشتركة إلى وجود أمراض أو ظروف طبية أخرى مصاحبة للمشكلة الطبية الرئيسية كالقلق والاكتئاب. وتهدف دراسة التنشيط السلوكي للاكتئاب المصاحب للأمراض غير المعدية لمناقشة طرق الاستجابة للتحديات الناجمة عن المراضة المشتركة. وقدمت جامعة أبوظبي الدعم لهذه الدراسة من خلال المشاركة في تطوير منهجية خاصة للتدخل النفسي إلى جانب إيجاد طرق لإشراك كافة المهتمين وأصحاب المصلحة في هذه الدراسة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: “تحرص جامعة أبوظبي دائما، كإحدى أكبر الجامعات الخاصة في الدولة، وكجامعة رائدة في المنطقة، على استضافة مختلف الوفود الأكاديمية والعلمية، وتقديم البرامج التعليمية التي تعنى بمجالات الرعاية الصحية بهدف تحفيز مبادرات البحث والتطوير في مجال الرعاية الصحية باعتباره أولوية استراتيجية تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تطويرها على المدى الطويل. نحن فخورون بالعمل مع جامعة يورك المرموقة والمتخصصة بأبحاث الرعاية الصحية، في الوقت الذي نسعى فيه لتجسيد رؤى وطموحات الجامعة لتكون من أبرز المؤسسات الأكاديمية المتخصصة بتوفير العلوم والأبحاث المتخصصة في المجال الصحي في المنطقة”.

ومن جانبه، قال جيروم رايت، كبير المحاضرين في قسم العلوم الصحية بجامعة يورك: “نقدر الترحيب المميز الذي حظينا به في جامعة أبوظبي، ويسعدنا التعرف عن كثب على التطورات التي يشهدها قسم العلوم الصحية الجديد في الجامعة. إن استضافة ورشة العمل هذه في جامعة أبوظبي قد أتاحت لنا الفرصة لتطوير إمكانيات فريق الأبحاث الخاص بدراسة التنشيط السلوكي للاكتئاب المصاحب للأمراض غير المعدية، وتعزيز قدرات هذا المجال الحيوي المتمثل في تضمين مسائل إدارة الاكتئاب ضمن جهود رعاية الصحية للأمراض غير المعدية، كما مكنتنا هذه الاستضافة من تعزيز الروابط بين أقسامنا المشتركة وإرساء أطر التعاون وتبادل الخبرات والمعارف”.

وقد أجريت هذه الدراسة في إطار برنامج بحثي ممول من قبل المعهد الوطني للأبحاث الطبية في المملكة المتحدة. ويوفر المعهد الوطني للأبحاث الصحية الدعم لأبحاث الرعاية الصحية التطبيقية، والتي تمثل الرؤية التي ستستند إليها البرامج التعليمية التي ستوفرها كلية العلوم الصحية في جامعة أبوظبي الجديدة، والتي سيفتح باب التسجيل فيها مع بداية السنة الأكاديمية القادمة.