الجامعة الأمريكية في الشارقة تتصدى لمخاطر التغير المناخي

مشاريع خضراء مستقبلية يعمل على تنفيذها خبراء من الجامعة بالتعاون مع “كربون دبي”

الامارات العربية المتحدة، دبي، 26 يونيو 2018: وقّع مركز دبي المتميز لضبط الكربون “كربون دبي” والجامعة الأمريكية في الشارقة مذكرة تفاهم تهدف لتنفيذ برامج تعاون مشتركة في مجالات التوازن المائي والبحوث المتخصصة بقضايا المياه والتربة والطقس. كما تنص مذكرة التفاهم على انضمام موظفي “كربون دبي” إلى المجلس الاستشاري المتخصص في الهندسة الصناعية وإدارة الأنظمة الهندسية في الجامعة الأمريكية في الشارقة. ويأتي توقيع مذكرة التفاهم نتاج عامين من التعاون في مجالات البحوث والتطوير بين الجامعة و”كربون دبي”.

ومثّل الجامعة الأمريكية في الشارقة في التوقيع على مذكرة التفاهم الدكتور “بيورن شيرفيه”، مدير الجامعة، في حين مثًل “كربون دبي” السيد “ايفانو اينيلي”، الرئيس التنفيذي للمركز. وحضر حفل التوقيع على المذكرة كبار المسؤولين في كلا المؤسستين.

وبعيد التوقيع على المذكرة، قال “ايفانو اينيلي”: “يتيح لنا التعاون مع الجامعة الأمريكية في الشارقة إمكانية تعزيز معارف وإمكانات وطموح طلابها والعمل على تطوير بيانات قياسية ملموسة، تساهم بدورها في دراسة الاستدامة على المستويات الاقتصادية والبيئية”.

وأضاف “اينيلي”: “يعمل طلاب الجامعة الأمريكية في الشارقة باستمرار على مبادرات ومشاريع متعلقة بقضية الاستدامة. وفي الوقت الذي نلتزم فيه في “كربون دبي” بدعم الأجيال الشابة والقادمة والتي تملك خبرات جديدة في مجال الاستدامة من خلال عقد الشراكات معها وتعليمها وتدريبها والإشراف على عملها. وذلك على اعتبار أن التعاون مع الطلاب وترسيخ الممارسات المستدامة والتعويل عليها جزء أساسي من الأهداف بعيدة المدى للمركز والمتعلقة بمساعدة دولة الإمارات على تحقيق الريادة في مجال الممارسات الخضراء”.

ووفقاً لمذكرة التفاهم سيكون طلاب الجامعة جزءاً فاعلاً في مجموعة من المنصات المتعددة، التي يعمل الطرفان من خلالها على تسهيل التدريب والدعم والإشراف على الطلاب عبر مجموعة من الأطروحات والمشاريع. كما تسمح مذكرة التفاهم بإجراء دراسات وبحوث مشتركة بين الجانبين تبني على الخبرات والموارد التقنية للمركز والجامعة بهدف دمج مواضيع الاستدامة في المناهج ذات الصلة الخاصة بالجامعة الأمريكية في الشارقة، فضلاً عن إقامة ندوات مشتركة بين الجانبين، وتطبيق مشروع إشراف مشترك في الجامعة يهدف للتوعية بأهمية الأنشطة والمبادرات والمشاريع التي ينفذها “كربون دبي” في مجال الاستدامة، مثل مجلة “الاستدامة”.

بدوره، قال الدكتور “بيورن شيرفيه”، مدير الجامعة الأمريكية في الشارقة: “يسرنا التوقيع على مذكرة التفاهم مع “كربون دبي”، حيث تلتزم الجامعة الأمريكية في الشارقة منذ تأسيسها ببناء وإدارة مرافق مستدامة. وخلال السنوات الماضية أثمرت جهودنا عن تحقيق العديد من الإنجازات الملموسة في هذا الإطار. واليوم نستمر بالعمل من خلال شراكات مع العديد من الجهات ومنها “كربون دبي” لدعم جهود البحث والتطوير وتعزيز التعاون المشترك.”

الجدير بالذكر أن “كربون دبي” ومنذ تأسيسه قام بعقد العديد من الشراكات الفاعلة مع مجموعة من المؤسسات التعليمية في الدولة وذلك كجزء من التزامه بأن يكون أحد المراكز الإقليمية الرائدة في مجالات الاستدامة.

حول الجامعة الأميركية في الشارقة

أنشأ صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الجامعة الأمريكية في الشارقة عام 1997. وتوخى الشيخ سلطان في رؤيته للجامعة أن تكون مؤسسة تعليم عال متميزة على خلفية التاريخ الإسلامي وفي سياق تطلعات واحتياجات المجتمع المعاصر في الإمارات ومنطقة الخليج.

وتم تأسيس الجامعة على أسس متينة من من مبادئ الجدارة والسمعة الأكاديمية العالمية. وأصبحت تمثل أفضل ما في مجال التدريس والبحث. وهي معتمدة دوليًا ومعترف بها من قبل أصحاب العمل في جميع أنحاء العالم لقيامها بتأهيل الخريجين المزودين بالمعرفة والمهارات اللازمة للقرن الواحد والعشرين.

ولا يتم تثمين طلبتنا من خلال النجاح الأكاديمي فقط، ولكن أيضاً من خلال المشاركة في أنشطة الحرم الجامعي الديناميكية وفي تجسيد مثلنا العليا من الانفتاح والتسامح والاحترام. وهذا المزيج من التفوق الأكاديمي وروح المجتمع يضمن أن تبقى الجامعة مقراً لأعضاء هيئة تدريس وطلاب على مستوى عالمي، يسعون ليصبحوا مبتكرين ومفكرين ومساهمين وقادة المستقبل.