“إلينغتون” تلقي الضوء على المواهب المحلية عبر تركيب فني مميز في “بلغرافيا 2” من إبداع طلاب الجامعة الأمريكية في الشارقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 مايو، 2019: تلقي “إلينغتون“، شركة التطوير العقاري العصرية الراقية التي تركز على التميز في عناصر التصميم، الضوء على المواهب المحلية الواعدة في مجال الفنون والتصميم، مع الكشف عن مجموعة مؤلفة من 92 عمل فني من إبداع طلاب كلية التصميم الداخلي والتصوير الفوتوغرافي في الجامعة الأمريكية بالشارقة، وذلك ضمن مشروع “بلغرافيا 2” في “دائرة قرية جميرا”.

وتتضمن هذه الأعمال الفنية الرائعة تركيب تمثال “حمامة” على سقف ردهة المدخل الرئيسي لمشروع “بلغرافيا 2″، وتم الكشف عنها خلال حفل أقيم ضمن المجمع السكني الذي تم تسليم وحداته إلى مالكيها مؤخراً. وشهد الحدث مشاركة ممثلي فريق الإدارة العليا في “إلينغتون” وأعضاء الفريق الإداري والأكاديمي والطلاب من الجامعة الأمريكية في الشارقة، بالإضافة إلى سكان “بلغرافيا 2”.

ويمثل التمثال الرئيسي جزءاً من 92 قطعة فنية أعدها الطلاب، تتضمن أكثر من 90 صورة بالأبيض والأسود مع أوراق ذهبية وفضية، تجسد موضوع “كشف النقاب”، وتضيف مسحة من الأناقة والتألق على هذه الوجهة السكنية الفريدة.

وتحت قيادة الدكتور فاركي بالاتوتشيريل، عميد كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وبإشراف خوان رولدان، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة المعمارية ورئيس اللجنة التوجيهية لكلية التصميم الداخلي في الجامعة مع عدد من الأساتذة، قام الطلاب بتنفيذ التمثال والأعمال الفنية الأخرى.

وتضمنت مجموعة الطلاب المشاركين في تنفيذ العمل الفني كلاً من مريم الجويعد، بريانكا سوني، ريما شلها، سانا فاطمة وكاميلو سيرو بدعم من بيشوي جرجس من مختبرات CAAD، في حين تولت عائشة الياسي مسؤولية الإدارة الفنية الخاصة بالصور الفوتوغرافية.

وتم تنفيذ هذا المشروع الفني على مدى ستة أشهر، تضمنت أعمال التخطيط والتصميم الأولي، في حين لم تستغرق أعمال التركيب الفعلي لتمثال “حمامة” في الموقع سوى يوماً واحداً. وشارك في النحت أكثر من أربعة طلاب، بمعدل ساعتين يومياً، مع استخدام جميع المواد من موردين محليين.

وتجسد “حمامة” تحدياً للجوهر المادي للأكريليك الذي تم استخدامه في التمثال ليصبح تعبيراً حيّاً عن حركة سرب الحمام، وهي الحركة التي تنبثق من قلب التمثال المؤلف من وحدات ثلاثية الأجزاء تم ثنيها حرارياً لتأخذ أشكالاً ديناميكية وترتبط ببعضها البعض لتعبّر عن حيوية طيران الحمام. وقام الفريق بتصميم وتصنيع واختبار العديد من النماذج الأولية، مستفيدين من المرافق والتقنيات المتوفرة في كلية الهندسة المعمارية والفنون والتصميم.

أما أعمال “كشف النقاب” فهي سلسلة من الصور الفوتوغرافية المستوحاة من المقومات الجمالية التي تحفل بها أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة، سواء الكثبان الرملية، أو الآفاق العمرانية، ووصولاً إلى تفاصيل بديعة دقيقة قد يغفل الكثيرون عنها. وتكشف كل صورة عن حيّز جمالي مخبأ في مكان في الدولة، باستخدام تدرجات ساطعة.

بهذه المناسبة قال روبرت بوث، العضو المنتدب لشركة “إلينغتون”: “نود أن نشكر الجامعة الأمريكية في الشارقة وطلابها المبدعين على ما أبدوه من التزام وحماس وشغف تجاه هذا المشروع الفني. ونتطلع من خلال تكليف المواهب المحلية الواعدة، ولا سيما الطلاب والطالبات، بتنفيذ مثل هذه الإبداعات الفنية إلى تأكيد حرصنا على تفعيل تواصلنا مع مختلف فئات المجتمع، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع رؤيتنا الرامية إلى تطوير وجهات سكنية تحفل بأجمل عناصر التصميم التي تثري أجواءها الأنيقة الراقية”.

وأضاف: “نحن على ثقة بأن مشاركة الطلاب، بأسلوب عملي مباشر، في المشاريع السكنية سيثري معارفهم ويعمّق خبراتهم وثقتهم، في الوقت الذي نستفيد فيه بدورنا من ملكاتهم الإبداعية المبتكرة التي تمثل انعكاساً لأفكار جيلهم. ونتطلع قدماً إلى توطيد أواصر التعاون مع المزيد من الجامعات والمؤسسات التعليمية في مشاريع مماثلة، والتأكيد على أهمية تعزيز التفاعل بين الهيئات الأكاديمية ومختلف قطاعات الأعمال لدعم مجتمع الطلاب”.

وبدوره قال الدكتور فاركي بالاتوتشيريل، عميد كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأمريكية في الشارقة: “لا شك بأن التصميم والفن يؤثران على حياتنا بشكل كبير، وتركز كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأمريكية بالشارقة من هذا المنطلق على استكشاف ودراسة دور التصميم في إحداث تحولات نوعية في كل ما يحيط بنا. وحظي طلابنا بفرصة مميزة للعمل مع شركة ’إلينغتون‘ في مشروع ’بلغرافيا 2‘ الأمر الذي أثرى معارفهم وخبراتهم، وأتاح لهم فرصة التخيّل بأساليب جديدة لتوظيف عناصر التصميم ضمن المجمعات السكنية العصرية. كما ساهمت هذه المبادرة في إعداد طلابنا لخوض غمار الحياة المهنية مستقبلاً، وأود التنويه بأن ’إلينغتون‘ قد أرست بالفعل نموذجاً قيّماً للتعاون البنّاء، وأهمية تحقيق التكامل بين المناهج الأكاديمية والخبرات العملية، بما يعود بفوائد ملموسة على المجتمع أيضاً”.

ويمتاز مشروع “بلغرافيا 2” بموقعه المركزي في “دائرة قرية جميرا”، وتنبض أرجاؤه اليوم بالحياة مع تسليم 188 منزلاً إلى المالكين. ويضم المجمع ساحة مركزية ذات تصاميم هندسية مميزة تحتضن حوض السباحة، ومنطقة ألعاب الأطفال، إلى جانب استديو اللياقة البدنية ومركز اليوجا. ويحتضن المشروع وحدات سكنية متنوعة تضم غرفة نوم واحدة أو اثنتين أو ثلاث، بالإضافة إلى منازل التاون هاوس المؤلفة من طابقين بغرفتي نوم، مع شرفات خاصة.

وتضم محفظة مشاريع “بلغرافيا” السكنية التي أطلقتها “إلينغتون” كلاً من “بلغرافيا سكوير” الذي أطلقته الشركة العام الماضي وسط اهتمام كبير من قبل العملاء، بالإضافة إلى “بلغرافيا هايتس 2” الذي تم إطلاقه في يونيو 2018. ولدى “إلينغتون” العديد من المشاريع البارزة في دبي، منها “دي تي 1″، الواقع على مقربة من وسط مدينة دبي والخليج التجاري، والمقرر تسليم وحداته إلى المالكين هذا العام.