أڤيڤا وأكسونيفاي تعقدان شراكة لتقديم أول حلول التعلم الدقيق بالذكاء الاصطناعي للعملاء في ظل الثورة الصناعية الرابعة

دبي، 6 أبريل 2020: أعلنت اليوم شركة أڤيڤا، الرائدة عالميًا في البرمجيات الهندسية والصناعية، عن عقد شراكة استراتيجية مع أكسونيفاي – وهي شركة رائدة سريعة النمو في مجال حلول البرمجيات كخدمة ومجال التعليم الدقيق، وذلك لتقديم التعليم التكيّفي الدقيق والمدعوم بتقنيات الذكاء الاصطناعي ضمن حلول أڤيڤا للتعلم الموحد.

ومن خلال الشراكة الاستراتيجية مع أكسونيفاي، تصبح أڤيڤا أولى الشركات الريادية في قطاع التحول الرقمي والتي تقدم حلول التعلم الدقيق للعاملين في العمليات الصناعية. ويمثل ذلك جزءًا من إطار عمل متكامل صمم لمساعدة الشركات وبناء المهارات وتحسين أداء العاملين وتعزيز التغيير السلوكي. يدعم البرنامج التدريبي المخرجات القابلة للقياس لاحتياجات المهارات التنظيمية، والتي تتعزز بفضل ثلاثة جوانب أساسية:

  • منصة موحدة ومتكاملة من مزوّد واحد، تتضمن محاكاة التدريب مع إمكانات غنية للواقع الممتد وأدوات لتصميم التعليم وبرامج التطوير.
  • المرونة في التنفيذ مما يمكن العملاء من اختيار التنفيذ في البنية السحابية أو في المقر المكاني أو الجمع بينهما في بنية هجينة.
  • الاستفادة من إمكانات الذكاء الاصطناعي في سد ثغرات المعرفة من خلال تقديم التدريب بطابع شخصي.

من الجدير بالذكر أن أڤيڤا تعمل على تصميم وتطوير وتنفيذ التعلم التجريبي ولديها خبرات دقيقة في المحاكاة وفي الواقع الافتراضي والمعزّز والتعلم المؤسسي المختلط بفضل معرفة عميقة في مجال العمليات التشغيلية. أما أكسونيفاي فتفخر بكونها حلولًا عصرية للتعلم تناسب الموظفين الذين يتواصلون مع العملاء. تتسم تجربة التعلم بكونها ممتعة وسريعة تحمل طابعًا شخصيًا ومصممة بحيث تضمن بقاء المعلومات فائقة الأهمية. كما أن الموظفين يقبلون عليها باهتمام – حيث يسجل 83% من المستخدمين دخولهم مرتين إلى 3 مرات أسبوعيًا، مما يعني تغيرًا ملموسًا ومفيدًا في السلوك يساهم في تعزيز نتائج الأعمال.

شراكة جديدة تضع أڤيڤا في الصدارة بين المنافسين

من خلال تحليل قطاعات الصناعة ومنتدى ARC للصناعة في فبراير 2020، أجرت أڤيڤا أبحاثًا مع العملاء والمنافسين والمحليين، ألقت من خلالها الضوء على شراكتها مع أكسونيفاي التي تعدّ عامل تميّز بارز وجديد لحلول أڤيڤا للتعلم الموحد في مجال العمليات الصناعية والصناعية التحويلية. فهي تتيح التحول الرقمي والتغير التنظيمي عبر تحسين معدل الاحتفاظ بالموظفين بنسبة 90% والمشاركة الفعالة بنسبة 80%، بينما تمكّن قياس أثر التدريب على الأعمال بالمقارنة مع مؤشرات الأداء الرئيسية.

في هذا السياق قال كريغ ريسنيك، نائب الرئيس لمجموعة ARC الاستشارية: “تشهد عملية التعليم في البيئة الصناعية بأكملها تغيرات جذرية، فيما تلعب أدوات مختلفة مثل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والمعزز دورًا أساسيًا للقوة العاملة التي تشهد فترة انتقالية بين الأجيال إلى جانب الاستقلال عن الموقع الثابت. لن يقتصر أثر الشراكة بين أڤيڤا وأكسونيفاي على توفير التقنيات التدريبية المتطورة لعملاء أڤيڤا وحسب – فهي ستساعد العملاء كذلك على التكيف مع وضع جديد ناجم عن التغيرات الجذرية في مجال العمل مثلما يحدث بسبب وباء كوفيد-19، حيث يترافق التدريب عن بعد مع طاقم العمل عن بعد من الأفراد الذين قد لا يكونون اكتسبوا الخبرة الواسعة في أرض المصنع ويحتاجون للعمل عن بعد في مراقبة وتشغيل وضبط العمليات الصناعية.”

التعلم الدقيق المدعوم بالذكاء الاصطناعي – التكيف مع احتياجات التدريب لدى الأفراد

في مجال التعليم، تتيح تقنيات الذكاء الاصطناعي للمدرب بمتابعة المتعلمين فيما ينجزون الدروس، بينما تتوفر لهم مزايا التصحيح والاقتراحات عند الحاجة مما يساهم في إشراكهم بفعالية خلال تجربة التعلّم. تتكيف تحليلات التعلم الفورية مع احتياجات المتعلم الدقيقة لإيجاد تجربة تعلم مصممة وفقًا لظروفه – ويضفي الطابع الشخصي على التدريب مزيدًا من الكفاءة والارتباط وبالتالي يجذب المتعلمين الحاليين ويستقطب آخرين جدد.

من جانبه قال أميش سابهاروال، المدير العالمي للهندسة لدى أڤيڤا: “سعدنا بعقد هذه الشراكة الاستراتيجية مع أكسونيفاي، حيث يمكننا معًا أن نساهم في تحوّل أسلوب المؤسسات العالمية بالتعامل مع دورة التعلّم لموظفيها. ينقل التعلّم الدقيق مفهوم التدريب من نطاق “منهج تدريبي واحد يناسب الجميع” إلى جلسات يومية بسيطة يسهل فهمها ودعمها بالأسئلة، بحيث تصمم وفقًا لاحتياجات كل فرد – وذلك بناء على مبادئ علمية إدراكية. تظهر أبحاثنا أن عدم تعزيز المعلومات في ذهن المتعلمين تجعلهم ينسون ما يصل إلى 90% من المحتوى الذي تعلموه خلال 30 يومًا. وتساهم تقنيات الذكاء الاصطناعي في حماية الاستثمار المبذول في التدريب وضمان معرفة المتلقي لكافة المعلومات الضرورية عند الحاجة إليها.”

وقالت كريستين توتسيل، النائب الأول للرئيس للمبيعات العالمية والمؤسس الشريك لدى أكسونيفاي: “سررنا بالشراكة مع أڤيڤا في الوقت الذي تبدأ فيه العمليات الصناعية بالانتقال تدريجيًا إلى التحول الرقمي. تعد معرفة الموظفين عنصرًا أساسياً في استراتيجية التحول الرقمي للمؤسسات، وقد أثبتت منصة أكسونيفاي قدرتها على دعم الاحتفاظ بمخرجات التعلم وتنمية المعرفة – والأهم من ذلك، تغير السلوك بطريقة لا يمكن للأساليب التقليدية تحقيقها. كما أمكننا دعم وتيرة التغيير السريعة التي تحتاج إليها المؤسسات الصناعية المعاصرة فيما تعمل على بناء مهاراتها الرقمية.”

يشار إلى أن حلول أڤيڤا للتعلّم الموحد تجمع بين أحدث التقنيات والتعليمات الصوتية من أجل توفير التعلم التجريبي القائم على مستوى الكفاءة – بحيث يمكن للمشغلين تحقيق أداء أفضل خلال زمن أقل. يمكن تطبيق تلك الحلول في مكان العمل أو على البنية السحابية AVEVA Cloudأو كحلول سحابية هجينة لحلول تدريبية متكاملة على مستوى المؤسسة أو في عدة مواقع. تحقق تلك الشراكة إمكانية تقديم التعلم الدقيق بشكل يتناغم مع تقنيات المحاكاة والتحول الرقمي وغيرها من الأدوات ضمن إطار واحد ومتكامل.

 1,693 total views,  1 views today