أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستقبل عدداً قياسياً من الطلاب في عامها الأكاديمي الخامس

28 أغسطس 2019– أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: استقبلت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات، 80 طالباً خلال فعاليات الأسبوع التعريفي لعام 2019، مسجلةً أكبر عدد من الطلاب المنتسبين منذ إنشائها. وخلال الأسبوع التعريفي، استقبلت الأكاديمية الدفعة الخامسة من طلاب برنامج دبلوم الدراسات العليا في الدبلوماسية الإماراتية والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى الدفعة الثالثة من طلاب برنامج ماجستير الآداب في الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

وفي إطار استعدادات الأكاديمية لبداية العام الدراسي الجديد 2019-2020، وخلال فعاليات الأسبوع التعريفي، تم تقديم نبذة للطلاب الجدد حول دبلوماسية القرن الحادي والعشرين، واستعراض أبرز تحديات الجغرافيا السياسية إلحاحاً في العصر الحديث،كما تم تعريفهم على مرافق الأكاديمية، وتزويدهم بتفاصيل التخصصات التي التحقوا بها. كما تضمنت الفعاليات نظرة عامة على أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وأقسامها، وكذلك تقديم أعضاء الهيئة التدريسية في الأكاديمية.

وفي هذا السياق، قال سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: “يسير طلابنا الجدد على خطى العديد من الدبلوماسيين الإماراتيين، ليواصلوا تقاليد دولة الإمارات العريقة في قوتها الناعمة التي ساهمت في وضع بصمة إماراتية حقيقية على الساحة الدولية”.

وأضاف سعادته: “من الضروري أن يعكس سلوك الدبلوماسيين قيم الأمة ومبادئها، باعتبارهم نقطة التماس الأولى لتشكيل العلاقات مع الدول الأخرى وصانعي القرار فيها، ومع تخرج طلابنا من هذه الأكاديمية الرائدة، نحن على ثقة بأنهم سيكونون قوة دافعة تدعم المبادرات والمفاوضات الاستراتيجية الوطنية والدولية”.

ومن الجدير بالذكر أن دبلوم الدراسات العليا في الدبلوماسية الإماراتية والعلاقات الدولية الذي تقدمه أكاديمية الإمارات الدبلوماسية هو برنامج أكاديمي، يوفر لدبلوماسيي المستقبل ما يلزمهم من الأدوات والأفكار والرؤى اللازمة لمواجهة التحديات التي فرضتها الاضطرابات الجيوسياسية الحالية، باعتبارهم أفضل من يمثلون دولتهم في قطاعات متعددة. أما برنامج ماجستير الآداب في الدبلوماسية والعلاقات الدولية فهو برنامج إضافي للطلاب الذين أكملوا دبلوم الدراسات العليا، ويتيح لهم الفرصة لتعزيز معرفتهم بالقضايا العالمية والإقليمية والبناء عليها، وخاصة تلكالتي تتعلق بدولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط ككل.

وتهدف الأكاديمية منذ تأسيسها عام 2014 من قبل وزارة الخارجية والتعاون الدولي، إلى دعم المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات، ورفد البعثات الدبلوماسية للدولة بالكوادر الوطنية المؤهلة، والتي تمتلك المهارات والأدوات والفهم الكامل لسياسة دولة الإمارات في التعامل مع مختلف القضايا الدولية، ولا يقتصر عمل الأكاديمية فقط على تثقيف الإماراتيين وإعدادهم لخدمة دولتهم وتمثيلها فحسب، بل تعمل أيضاً على تزويدهم بالتوجيهات السياسية الأساسية والرؤى التي تمكنهم من استشراف القضايا الإقليمية والعالمية التي تؤثر في مكانة دولة الإمارات، وتعزز التعاون الدولي، ليساهموا في ترسيخ صورتها الناصعة وإعلاء شأنها على الساحة الدولية.